اضغط هنا
اضغط هنا

الأخبار
ذاكرة المكان
الجعبة ... هناك طريق الفيل واستراحة الحجاج في القرن الرابع
الجعبة ... هناك طريق الفيل واستراحة الحجاج في القرن الرابع

الجعبة ... هناك طريق الفيل واستراحة الحجاج في القرن الرابع

تقرير ـ صحيفة سبق بيشة

:

على ضفاف أعلى وادي رنية العملاق ارتسمت قرى الجعبة التي تتطاول بماض ضارب في عمق التاريخ الذي تقرأه على جنبات الوادي وعلى سفوح الجبال وفي المباني والنقوش التاريخية . وفي الوقت الحاضر صارت واحة تزهو بمزارع النخيل والعنب والفواكه والحبوب حتى أصبحت سلة غذاء للمناطق المجاورة لها بفضل جودة وغزارة إنتاجها خاصة من التمور التي تلقى رواجًا كبير في أسواق الباحة وبيشة كما أن موقع الجعبة بين ثلاث مناطق هيأ لها أهمية إستراتيجية حيث أنها تقع بين كل من منطقة عسير والباحة ومكة المكرمة بالإضافة إلى احتوائها على مواقع تعدينية قام بها عدد من الشركات العاملة في مجال التعدين بعدة مواقع بالجعبة مثل "الحرمل " و"الخضيراء" و"القدمة" و "الهجيج "
الموقع
تقع الجعبة غرب محافظة بيشة على بعد 90 كيلا في أقصى الحدود الإدارية لمنطقة عسير حيث تحاذي الحدود الإدارية الشرقية لمنطقة الباحة كما تحدها من الشمال الحدود الإدارية لمنطقة مكة المكرمة
تاريخ وآثار
القريحاء : وهي قرية في الجعبة لا تزال تحمل هذا الاسم ومعروفة به منذ القدم حيث بين والكاتب الباحث التاريخي محمد بن جرمان العواجي أن القريحاء معروفة لدى المؤرخين منذ القرن الرابع الهجري فقد كان كان يمر بها طريق الحج و كان بها استراحة للحجاج كما ذكرها الهمداني بقوله " والقريحاء منهل ومعلف كان فيه قرية خربت وهي على وادي رنية "
الخربة : وهي قرية حجرية تضم مئات المباني المشيدة من الحجارة كما تضم عدد من النقوش الأثرية وتتركز معظم مبانيها الحجرية على الجبال المطلة على وادي رنية
الاحيمر : نسبة لجبل صغير لونه احمر ويحوي الجبل والمنطقة المحيطة به مجموعة كبيرة جدا من البيوت الحجرية والقلاع والحصون

طريق الفيل : حيث يمر بالجعبة خط سير أبرهة الحبشي عندما غزا الكعبة
الشريفي : وكان يسمى "بجيد" وفيه وقعت معركة ضارية عام ١٢٣٠هـ بين جيش الدولة العثمانية وقبيلة المزايدة من أكلب خلفت العديد من القتلى منهم أحد كبار قادة الجيش العثماني ولا تزال آثارها موجودة بالجعبة وهي عبارة عن مقبرة تسمى "قبور الترك "

بالإضافة إلى عدة مواقع أثرية تزخر بها الجعبة والتي تحوي نقوشا تاريخية وآبارا أثرية ومبان حجرية مثل البرنية والقرّية ومبايع وكتينة والخليف
هذا وقد دعا المواطن سعود الأكلبي الجهات المختصة بالآثار إلى المحافظة على آثار الجعبة مبيناً أن آثار الجعبة وتاريخها لا يزال عرضة للعابثين حيث تم فقدان العديد من القطع الأثرية وعدد من الأحجار التي تحمل كتابات ونقوش تاريخية كما أن المد العمراني طال بعض المواقع الأثرية ونطالب بحماية ما تبقى منها والحفاظ عليها .
الجعبة في الحاضر :
وعن حاضر الجعبة يتحدث الشيخ /سعيد مبارك الأعمشي شيخ قبيلة الأعامشة من أكلب قائلا : تعتبر الجعبة من أكبر مراكز محافظة بيشة من ناحية المساحة الجغرافية والكثافة السكانية وتقع على جنبات وادي رنية بطول يتجاوز 40 كيلومتر وهي منطقة سياحية لاعتدال جوها وجمال طبيعتها كما أنها زراعية بالدرجة الأولى وذلك لخصوبة أرضها و كثرة إنتاجها من النخيل ومختلف أنواع الفواكة والخضروات والحبوب وتعتبر الزراعة وتربية المواشي نشاط أساسي لسكان الجعبة وكانوا يعتمدون عليها في السابق كمصادر دخل وأشار الأعمشي إلى أن الجعبة حظيت بعناية حكومتنا الرشيدة فقد تم فيها افتتاح مركز أمارة ومخفر شرطة ومركز صحي ومدارس ومساجد كما أنه يقام بها سوق شعبي أسبوعي كبير كل يوم جمعة ولا زلنا نطمح في اكتمال عقد الخدمات في هذه المنطقة الكبيرة بمساحتها وسكانها والهامة بموقعها الاستراتيجي ومكانتها الاقتصادية .

تعليقات تعليقات : 1 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 3760 | أضيف في : 10-23-1433 12:52 | شارك :


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google



التعليقات
311 Saudi Arabia "ابو غلا الأكلبي" تاريخ التعليق : 10-23-1433 05:50
اتقدم بالشكر الجزيل للكاتب القدير ابراهيم الأكلبي فلقد جاد فنون الكتابه وصيغة التقرير الوافيه فكان في غاية الروعه والتمام


تقييم
4.53/10 (18 صوت)


جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة سبق بيشة